منتدى السعادة مع الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:-
عزيزي الزائر/ عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضواً معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الانضمام لأسرة المنتدى سنكون سعيدين بتسجيلك
شكراً Cool
ادارة المنتدى king


لغتى الجميلة لغتى جميلة قال تعالى : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .(وقضى ربك الا تعبدوا ألا اياه وبالوالدين احسانا . اما يبلغن عندك الكبر آحدهما أو كلاهما فلا تقول لهما أف ولا تنهرهما وقل لهم قولا كريما) . الأس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لغتى الجميلة لغتى جميلة قال تعالى : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .(وقضى ربك الا تعبدوا ألا اياه وبالوالدين احسانا . اما يبلغن عندك الكبر آحدهما أو كلاهما فلا تقول لهما أف ولا تنهرهما وقل لهم قولا كريما) . الأس

مُساهمة  احمد سويد في الخميس نوفمبر 01, 2012 10:01 am

لغتى جميلة
قال تعالى : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .(وقضى ربك الا
تعبدوا ألا اياه وبالوالدين احسانا . اما يبلغن عندك الكبر آحدهما أو
كلاهما فلا تقول لهما أف ولا تنهرهما وقل لهم قولا كريما) . الأسراء آية 23

(اف لكم ولماتعبدون من دون الله أفلا تعقلون) . الانبياء آيه (67)
(والذي
قال لولديه أف لكم أتعد أنني أن أخرج وقد خلت القرون من قبلي وهما
يستغيثان الله ويلك آمن أن وعد الله حق فيقول ماهذا الا اساطير الاولين)
الاحقاف آيه 17
المتأمل لهذه الأيات وما ورد فيها من كلام الجبارالحكيم
ليجد الاحكام في حبك الكلمات وصفها بقدرة فائقه واضفاء عليهن معنى مختلف
من حيث الفهم . ففى الآيات تكراره كلمة واحدة هي (أف) ذات الاحرف . الاف
المضمونة . والفاء المشدودة وتحتها كسرتين جميعها . وليكن نوع الخطاب مختلف
ففى الآيه الأولى والثالثة تتفق في توجه نوع الخطاب للوالدين الأول أمر
الله الانسان بعدم الزجر للوالدين والقول الفاحش لهما وقول الليونه
والتواضع لهما والخضوع لانهما هم السبب بعد الله في وجوده الى هذا الكون .
أما الثالثه فهذا حوار سوف اوضحه لاحقا.
بينما الثالثه كلام أبراهيم
الخليل الى قومه في عبادة الأصنام فهو تحقير لألهتهم وتسفيه لها وجعلها في
مصاف الأستهزاء وهنا يتجلأ لنا أن هذه الكلمة أختلفت في معناها عندما تحركت
من موضوع لأخر . ففي الموضوع الاول بمعنا التكبر والتعالي والموضوع الأخر
التحقير والاستهزاء فهي كلمة اصبحت ضد بعضها البعض باختلاف استخدامها
وتوجيه الحديث فيها .
وهنا ندرك عظمة هذا الكتاب .(القرآن الكريم)
وكيفية اسلوبه في سياق وضع الكلمات مما يصعب على أي كان ماكان من أحد
الاختيار لمثل ذلك . وصدق الله تعالى عندما قال (قل لئن اجتمعت الانس الجن
على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لايأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا)
الأسراء آية (88)
ونلاحظ هذا الحوار في الأيه الثالثه :-
والذي قاله
لوالديه . . . لتظهر لنا روعة لغتي الجميلة وهو حوار بين أبن عاصى .
ووالديه رحيمين عليه مشفقين به من غضب الله ينذرونه من تكبره وهو متغطرس
(والذى قال لوالديه ).
- أف لكما اتعد أنى أخرج وقد خلت القرون من قبلي .
(أنتم
تأتون بكلام لايعقل أن لكم بهذا الحديث أنا لا يمكن أن أبعث . وانما هي
موته لا حياة بعدها وهذا كلام هراء لا صحة له . ان الخروج من القبر هذا
مستحيل
أنا اتضجر منكم ومن حديثكم ).
. الوالدين يستغيثان الله .اي
يطلوبن الغووث والمعونه على
أبنهم ليعيده الى رشده . اذا لم يعد سوف يهلك .
-ويلك آمن أن وعد الله حق .
. أن البعث يوم القيامة هذا أمر مفروغ من التصديق به وأنه اتي لا محاله .
لاكن عناد الأبن أكبر من قدرت الوالدين على الاقناع فيقول .
ماهذا الاأساطير الاولين .
نسأل الله لنا ولكم الثبات على الحق .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . والى الملتقى بمشية الله وعونه في موضوع جديد من لغتى الجميلة
ارجو أن أكون بعون الله قد اصبت . وأن اخطأت فمني والشيطان

احمد سويد
عضو نشيط

الاوسمة
عدد المساهمات : 38
نقاط : 80
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى